كان تيار الهواء المشبع برذاذ بحيرة ” تريفي ” يلاعب الحذاء الكبير المعلق على مدخل متجر الأحذية المقابل للبحيرة والذي يتحرك يمنة ويسرة حيث وضعه اصحاب المتجر يلفت انتباه المارة والمتسكعين أمام البحيرة المشهورة والتي تعتبر احدى اماكن جذب السياح وسط مدينة روما العريقة

توجد في ساحة النافورة الشهيرة الكثير من المتاجر والمطاعم التي تدعو السياح بطريقتها لتسويق بضاعتها ولكن هذا الحذاء الضخم الذي يتمايل على مدخل متجر الاحذية لمس اهتماما خاصا من عصام الذي جاء في زيارة قصيرة الى ايطاليا كان من اهدافها شراء احذية لقدمه التي غالبا لا يجد مقاسها حتى انه في كثير من الاحيان يضطر الى تفصيل احذيته بسبب معاناته المستمرة مع مقاس قدمه

ولج عصام المتجر مطمئنا للاعلان المعلق في مدخله عسى أن يجد مقاسه لا سيما أن حجم “الحذاء الاعلان ” الذي يتمايل مع التيار القادم من البحيرة يزيد في طوله عن المتر ذو لون ازرق لامع يتدلى منه رباط في شكل ” عقدة الفراشة ” تزيده جاذبية

جلس عصام ومد قدمه لعاملة المتجر التي ادركت للوهلة الاولى أن عصام ذهب في توقعاته من بضاعة متجرها بعيدا بسبب الاعلان المعلق على المدخل والذي يقصد منه المبالغة بقصد الدعابة ليس إلا .

يبدو أن عصام بما يملك من شخصية عملية أو ربما نية حسنة لم يدرك أن المبالغة في الاعلان هي احدى طرق الجذب في التسويق فوجد في اعلان الحذاء المعلق احتمالا اكيدا لكي يجد مقاسا مريحا لقدمه التي اتعبته في كل متاجر الاحذية وفي كل مدينة يزورها حتى اصبح هم الحصول على حذاء لقدمه من اولويات كل رحلة يقوم بها يلجأ بعدها وفي كثير من الاحيان الى التفصيل في ورشة قدلا يضمن جودة عملها أو حتى مواكبتها لموضة الاحذية

وبعد أن افرغت عاملة المتجر كل الارفف من علب الاحذية ليجربها عصام الذي ادرك انه وقع في فخ المبالغة المعلقة على المدخل

قالت العاملة بانجليزية ركيكة : سيدي لم يبقى من الاحذية ما لم تجربه على قدمك سوى هذا واشارت الى المعلق على المدخل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s