كانت الصالة مزدحمة بالركاب القادمين من جدة يحيطون بمنطقة وصول العفش، حيث تتراكم الحقائب والكراتين والأكياس والكل يبحث عن أغراضه وسط ذلك الزحام فأكثر القادمين عمال وعاملات يعودون إلى بلادهم بعد غياب عامين أو أكثر محملين بالهدايا والملابس والأجهزة الكهربائية والحلويات للأهل والأبناء والأصدقاء.
وكان بين الزحام رجل مسن وشاب أدركت من حديثهما أنهما من جدة وأنهما أب وابنه وكان الأب قلقا يتحرك في عصبية مركزا بصره على مخرج الحقائب التي يقذفها العمال إلى صالة الوصول.
تبادر إلى سمعي قول الأب لابنه في حدة وصوت مرتفع: شوف إذا ما وصل الكرتون أنا راجع على نفس الطيارة!أدركت لحظتها سبب قلقه وتبرمه من الانتظار فاقتربت مبتسما له وقلت: أظن الكرتون مهم جدا يا عم! فأجاب بسرعة وضيق: نعم، مهم..كرتون الشيشة..إذا ما وصل أنا راجع على نفس الطيارة!أجبته مطمئنا..طول بالك يا عم لا زال هناك الكثير من الأغراض لم تصل بعد من الطائرة إلى الصالة وقد يكون الكرتون منها.
سكت الرجل على مضض، بادرني عندها ابنه بتعريف نفسه وأخبرني عن سبب مجيئهما إلى كولومبو كما طلب مني أن أساعدهما في اختيار مكتب استقدام يدلهما على سائق وعاملة منزلية كعادة الكثير ممن يسافرون إلى سريلانكا في ذلك الوقت.
وتنفس الرجل الصعداء وهو يرى كرتونه يتهادى بخيلاء بين حقائب القادمين كأنه يدرك قيمته ومعزته عند صاحبه، ورأيت في عين الأب لمعة الفرح ومسحة الاطمئنان، ونظر إلي معبرا عن سعادته بأن جمع شملهما.
سكن الأب وابنه في نفس الفندق الذي أقيم فيه وعند عودتي من العمل اتصلت بهما للاطمئنان عليهما وكانا يقيمان في نفس الطابق الذي أسكنه وأبلغت مدير الفندق بضرورة الاهتمام بهما.
وكانت دهشتي في الصباح الباكر وكنت أستعد للذهاب للمكتب قرب التاسعة أن طرق الأب باب غرفتي وكان في ملابسه التقليدية مرتديا فنيلة (أبوعسكري) وإزارا (فوطة) حاسر الرأس وقال بلهجة مألوفة: الله يحييك التعميرة جاهزة!أدركت لحظتها أهمية الكرتون عنده وأهمية عدة الشيشة والجراك الذي سبب قلق الرجل عند وصوله في صالة المطار وتهديده لابنه بالعودة من توه فورا وعلى نفس الطائرة إن لم يصل.
وكانت دهشة الرجل أكبر من دهشتي عندما اعتذرت إليه فأنا لست مدخنا وليس لدى وقت للذهاب معه لأخذ جرة (كما وصفها)، وقال في استغراب واضح: تروح الدايرة (يقصد المكتب) بدون تعميرة؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s