كان الجو صحوا، والربيع يكاد يغادر.. والصيف على أبواب ششمة تلك القرية الأنيقة التي تتوسد شاطئ البحر في الأناضول تغازل كل القادمين إلى إزمير وتغريهم بموج بحرها الأزرق ورمل شاطئها الأبيض المتاح لكل الناس.

كنا نتناول الغذاء تحت شجرة في مطعم انتشرت كراسيه في الهواء الطلق.. تتخلل أغصانه أشعة الشمس تاركة على المقاعد والطاولات نقاطا من نور تزيد المكان بهاء وجاذبية.

أراد أحدنا -عافاه الله- أن يجرب لديهم الأرجيلة التركية بالمستكة التي يراها في المطعم أمام البعض مزركشة في كامل زينتها كعروس ليلتها، وندرك ويدرك صاحبنا ما للتدخين من عواقب وهو أسوأ العادات الإنسانية التي جلبتها المدنية الحديثة للبشر والتي -أظن- أنها جاءت بعد أن وصل المهاجرون الأوائل إلى العالم الجديد وإن كان البعض ينسبون ذلك للشام.

كانت تجربة صديقنا مع أرجيلة المستكة مدهشة جعلته يتذكرها كلما تذكر رحلتنا التي اجتمعنا فيها لحضور حفل زفاف لابن صديق مشترك سافرنا بدعوة منه لحضور المناسبة السعيدة، حتى إن تجربة المستكة طغت في ذاكرة صديقنا هذا على تجربة الرحلة التي كانت ممتعة ومميزة.

وفي حديثي معه في جدة عرف أنني مغادر في عمل إلى تلك المشارف، فكان يرجوني متمنيا أن أحضر له ذلك التبغ الممزوج بنكهة المستكة لأرجيلته في جدة.

وبعد انتهاء مهمتي جبت أسواق إسطنبول يستوقفني كل متجر أظن أن أجد فيه ضالتي حتى أدركني التعب في البحث عن طلب صديقنا فعدت أدراجي إلى الفندق ناويا الاعتذار له عند عودتي. ولكن مرشد الرحلة وكان يتكلم العربية بلهجة أهل الإسكندرون وعدني بالمساعدة في الطلب الغريب.

أخدني «بصري» وهذا اسمه إلى السوق المصري وقال إن لم نجد هنا فلا تبحث في مكان غيره، ولدهشتي أني وجدت ما أريد بعد بحث بسيط ولكن الذي آثار استغرابي بل أضحكني أن قرأت على العلبة البلاستيكية التي اشتريتها والتي تحتوي على كيلو واحد من معسل المستكة أنها صناعة جدة باب مكة وعليها رقم هاتف واسم المصنع!

قلت ذلك لمرافقي التركي العربي اللسان، فأجاب والدهشة تملأ وجهه: يدل هذا أنكم لستم مصدرين للنفط فقط

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s